Article

Primary tabs

إطلاق مشروع مسار خاص للدراجات الهوائية.. من ضبية إلى طرابلس (صور)

أطلقت تراكس - ترابط لنقل عصري بالتعاون مع جمعية بايك لبنان وبدعم من شركتي beyrouth by وbike، مشروع مسار خاص للدراجات الهوائية على الطريق الساحلية من ضبية إلى طرابلس، برعاية وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس وحضوره، الذي كان قد انطلق عند العاشرة صباحاً من مدينة جبيل على رأس 500 دراج من 13 نادي وجمعية من معظم المناطق، مروراً ببلدات نهر إبراهيم العقيبة البوار الصفرا وطبرجا وصولا حتى بلدية جونية.

وشارك في النشاط محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي، رئيس إتحاد بلديات قضاء كسروان رئيس بلدية جونية جوان حبيش، رئيس جمعية تراكس زياد عبس، رئيس جمعية بايك لبنان جواد سبيتي، ممثل الجمعيات والنوادي المشاركة العميد خالد جارودي، إلى جانب جمعيات كشفية ومشاركين. وفي قاعة الإجتماعات في مبنى بلدية جونية كان لقاء ضم فنيانوس والشركة الإستشارية - ace وتراكس مع رؤساء النوادي والدراجين المحترفين لمناقشة المسار من الناحية التقنية.

وألقى حبيش كلمة رحب في مستهلها بالحضور، لافتا إلى "ان هناك مشاريع كثيرة تنفذ في عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون ووزير الأشغال العامة يوسف فنيانوس لها علاقة بالأشغال والنقل خصوصا المرفأ السياحي في جونية الذي ننتظره منذ عشرات السنوات والحمدالله إنطلق على قدم وساق والأموال تتأمن وينفذ مرحليا للوصول إلى مراحل قريبة، هذا عمل إستثماري ينتج للدولة اللبنانية ولا يخسرها ونأمل أن يفتتح الوزير فنيانوس المرفأ قريبا لكي يرى الناس المثل في الدولة اللبنانية أن هناك مشاريع إنشائية إستثمارية تنتج للدولة ولا تخسرها".

وتطرق إلى مشروع الأوتوستراد الساحلي الممتد من نفق نهر الكلب وصولا حتى طبرجا لافتا إلى أنه "لزم مؤخرا وسيتم بدء العمل به في الأسابيع المقبلة ووزارة الأشغال هي المعنية الأولى بالمشروع لكن الإلتزام أعطي لمجلس الإنماء والإعمار والأمور تسير بطريقة جيدة"، مضيفا "نأمل المشاريع الأخرى مع هذه الوزارة والوزير أن نبدأ بها قريبا ونعمل عليها يوميا وواجهة جونية البحرية ستبصر النور قريبا وستنجز لكي تصبح وجهة سياحية وترجع صورة جونية الجميلة".

بدوره أكد فنيانوس "تبني مشروع تراكس وتقديم الدعم اللازم لتحقيق وتنفيذ هذا المشروع"، وتناول صيانة وإنارة الأوتوستراد الممتد من طبرجا وصولا حتى جبيل الذي أصبح في حالة يرثى لها. وأشار إلى أنّ "الإعتمادات التي أقرت لا تكفي لصيانة جميع الأوتوسترادات والقسم الذي سينفذ هو من مدخل بيروت الكرنتينا وصولا حتى الشمال ومن بيروت الى ضهر البيدر والى صيدا وسنذهب في كل الإتجاهات إنارة وتخطيط وتأهيل الطرق والفواصل الحديدية الوسطية وهذه الأعمال رصدت لها الأموال اللازمة"، مؤكدا أننا "نبذل جهدا ولن نتوانى عن بذل أي جهد من أجل أن لا ينهار البلد ويجب اليوم أن نفرح بهذا المشروع للدراجات الذي يربط بين طرابلس وضبية، الناس تريد أجواء الفرح ولا تريد الكلام السياسي الذي يوتر الأجواء ولا يفيد أحدا". وختم مؤكّداً أنّ "كلّ المطالب الذي سمعها هي محقة وهو ملتزم بها ضمن إمكانيات وزارة الأشغال العامة والنقل".

من جهته أكد مكاوي تشجيعه المشروع وتقديم التسهيلات اللازمة لإنجاحه، مشددا على "ضرورة العمل وتأمين وسائل نقل بديلة صديقة للبيئة". أما عبس فشرح تفاصيل المشروع والمراحل، مؤكدا "أن لا حل لأزمة النقل في لبنان إلا بإعتماد وسائل نقل بديلة وتأمين نقل مشترك متطور ولائق"، معتبرا "أن الحل يتطلب مبادرات جدية من الدولة وإستعدادا من المواطن اللبناني لتبني ثقافة مستدامة للنقل". وفي الختام وزع فنيانوس الميداليات على المشاركين.

إشارة إلى أنّ جمعية تراكس هي ترابط يجمع ممثلين عن جمعيات فعالة في مجال النقل "ياسا، لاسا، بايك لبنان، وأشرفية ستيرس) مع دعم من الأكاديمية ومجموعة من الإختصاصيين تهدف إلى العمل على إيجاد حلول مستدامة لنقل متعدد الأشكال في لبنان، وتطالب تراكس الدولة اللبنانية وضع قطاع النقل في قمة أولوياتها والعمل على تطوير استراتيجية وطنية للنقل تؤمن نظام نقل عام فعال وتشجع على إستعمال وسائل نقل بديلة ونظيفة.

Back to Top