Friday, Feb 21st, 2020 - 17:21:31

Article

Primary tabs

إحذروا قلّة النوم... وإلّا!

تسبّب قلة النوم عدداً من الآثار الجانبية الخطيرة، كالشعور بالغضب، التأثير السلبي في الذاكرة والصحة بشكل عام. وفي هذا السياق، حذّر بروفيسور بريطاني في جامعة كاليفورنيا، من الآثار السيّئة لقلة النوم في صحة الإنسان، لافتاً إلى أنّ النوم لعدد ساعات غير كافية يمكن أن يعرّض الإنسان للإصابة بمجموعة كبيرة من الأمراض القاتلة.

وتختلف الآراء حول عدد الساعات اللازمة للنوم، فهناك مَن يقول إنه كلّما كبر سنّ الشخص قلّت حاجته للنوم، ولكن في الواقع، إذا كان عمره يتراوح بين الـ18 و60 عاماً، فهو بحاجة إلى 7 ساعات من النوم على الأقل، وإلّا كان عرضةَ للأمراض الآتية:

- ضعف الجهاز المناعي وزيادة قابلية الجسم للأمراض مثل فرط البدانة والسكري، وأمراض الأوعية الدموية، والجلطات وحتى الاكتئاب.
- ضعف الذاكرة وعدم قدرة الدماغ على حفظ الذكريات الجديدة، لأنّ الذكريات تثبت في الذهن خلال النوم العميق والحلم.
- زيادة عوارض الشعور بالعصبية، التوتر والاكتئاب.
- تراجع سرعة الأداء في إنجاز المهمات، وتراجع القدرة على السيطرة على المشاعر.
- عدم النوم بشكل كافٍ ولو لليلة واحدة، يبطئ ردود الفعل وقدرة العقل على الإنتباه.

من جهة أخرى، خلصت الدراسة إلى أنّ الأشخاص، الذين يستخدمون الأجهزة الذكية قبل النوم، يساهمون في إلغاء عملية التحضير اللازمة التي يحتاجها الدماغ، وذلك من خلال تحفيز الجهاز العصبي بفعل الإضاءة الناتجة عن شاشات الأجهزة والتنبيهات التي تسبّب توتراً وقلقاً للإنسان.

Back to Top